الليلة الكبرى بالعاصمة الرباط

إنتقال الآثر الشريف إلى الليلة الكبرى إحتفالا بقدومه إلى المغرب (العاصمة الرباط)

أحيت الطريقة الشرقاوية القادرية المباركة، لشيخها الأبرك مولاي رزقي كمال الشرقاوي رضي الله تعالى عنه، الليلة الكبرى إحتفاءا وإحتفالا بقدوم “الآثار النبوية الشريفة المقدسة” للمملكة المغربية الشريفة أدام الله عزها.

إذ تنوعت فقرات هذه الليلة إبتداءا وإفتتاحا بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم مرورا إلى إستقبال “الآثار النبوية الشريفة”، تم الإستماع إلى وثائقي حول “الطريقة الشرقاوية القادرية المباركة”، تم إلقاء السادة العلماء كلمات ومداخلات حول مواضيع شتى من بينها:

-“التصوف المواطن ونهضة المجتمع”

-“تعظيم الصحابة والسلف لآثار النبي صلى الله عليه وسلم”

-“السر الرباني والإشعاع النوراني لأشراف المغرب الروحاني والإنساني”

-“التصوف الشبابي ودوره في حماية الناشئة من التطرف”

وقد تناول الحديث في هذه المواضيع كل من:
-فضيلة الشيخ المربي مولاي رزقي الشرقاوي شيخ الطريقة الشرقاوية القادرية حفظه الله تعالى

-سمو الأميرة الماليزية رجاء مزيان

-فضيلة الشيخ الدكتور حمزة الكتاني

-فضيلة السيد نقيب الشرفاء مولاي الأمين الحسني

-فضيلة السيد نقيب الشرفاء العلويين المعين بظهير ملكي شريف مولاي عبد الناصر

تم بعد ذلك تم القيام بوصلات مديح وسماع صوفي مدحا في الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، مع الحضرة الصوفية الشرقاوية القادرية المباركة، تم أختتمت الليلة الكبرى بخلع الحجاب واللثام على “الآثار النبوية الشريفة المقدسة” وتم التبرك بها، مع رفع برقية وفاء وإخلاص إلى صاحب الجلالة مولانا أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله مع الدعاء لجنابه بموفور الصحة والعافية.

Scroll to Top